نظافة عامة

فوائد خل قصب السكر

“‘قصب السُّكر”‘ يعتبر قصب السُّكر الذي ينتمي إلى المملكة النباتيّة من الفصيلة النجيلية المصدر الأول للسُّكر في العالم ويليه الشمندر أو البنجر السُّكريّ، ينمو قصب السُّكر في شروطٍ معينةٍ وهي المُناخ الحار والتربة الخصبة والماء الوفير لمدة عامٍ كاملٍ ثم يُحصد. موطنه الأصلي دول جنوب شرق آسيا ومنها انتقل إلى دول حوض البحر الأبيض المتوسط عن طريق المسلمين خلال الفتوحات الإسلامية ثم إلى كافة أنحاء العالم، واليوم تُعتبر البرازيل من أكثر الدُّول إنتاجاً له،
ويُستخدم قصب السُّكر لصناعة السُّكر والورق والكحول والخل. “‘طريقة تحضير خل قصب السُّكر”‘ قطّعي عيدان قصب السُّكر إلى قطعٍ صغيرة ثم ضعيها في قِدر عميقٍ. اغمري العيدان بالماء، ثم أضيفي عليه مقدار لترٍ من الماء بعد غمره. ضعي القِدر على النار إلى أن يصل لدرجة الغليان. صفي عصير قصب السُّكر الناتج واتركيه حتى يبرد تماماً، ثم أضيفي إليه كمية قليلة من الخل وخميرة البيرة وقلبيه جيداً، ثم ضعيه في وعاء له حنفية من الأسفل وله غطاء محكم الإغلاق من الأعلى. ضعي الوعاء في مكان دافئ وسوف تلاحظين صوت تكون الفقاقيع مع تقليبه يومياً.

استمري على مراقبته حتى يتوقف تكون الفقاقيع الغازية، عندئذ اتركيه على حاله دون تحريكٍ نهائياً مدة شهرٍ كاملٍ. ابدئي بعدها بفتح الحنفية وتعبئة خل قصب السُّكر الذي يُعرف أيضاً بالخل الأبيض. “‘فوائد خل قصب السُّكر”‘ يُساعد على تخفيف الوزن، إضافة ملعقة خل القصب إلى كوب من الماء ويُحلى بملعقة عسلٍ. يُساعد على إذابة دهون البطن، يخلط ملعقة خل قصب سُكر مع ملعقة ليمون وتُضاف إلى كوب ماءٍ وتُشرب قبل الوجبة بنصف ساعةٍ أو أقل. يُخفف من أوجاع القدمين وانتفاخها ويُساعد على الراحة والاسترخاء، بحيث تُذاب في ماءٍ دافئٍ قليل من الملح وخل قصب السُّكر وتُوضع فيه القدمين حتى يبرد الماء.

صورة ذات صلة

 

يُضاف إلى الماء، لتنظيف الأرضيات وخاصةً الأرضيات الخشبية فتزيد من لمعانها ولا تترك آثاراً لترسب الماء عليها. يُستعمل الخل الأبيض أثناء تنظيف الدجاج واللحوم والأسماك للقضاء على الرائحة المزعجة. يُضاف إلى الغسالة عند غسل الملابس البيضاء بمقدار فنجانٍ، فهو يساعد على المحافظة على بياضها. يُضاف إلى زيت الزيتون ويُدلك به الشَّعر، فيُطهر فروة الرأس ويقضي على القشرة والدُّهون ويعطي الشَّعر لمعاناً جميلاً. يُساعد على إزالة ما يعلق باليدين من روائح كريهة كالبصل والثوم وغيرها من خلال غسل اليدين به. يُعقم الجروح بمسح مكان الجُرح بقطنةٍ مبللةٍ بخل القصب

خل قصب السكر الخل هو منتجٌ طبيعيٌ غنيٌ بالمكوّنات النشطة بيولوجياً مثل حمض الخلّيك، ويحتوي على موادَّ مضادةٍ للأكسدة، ومضادةٍ للجراثيم، والعديد من الخصائص التي تقي من بعض المشاكل، مثل: مكافحة السكري، ومكافحة السرطان، والحفاظ على صحة القلب، والدماغ، هذا بالإضافة إلى فوائد التجميليَّة. وتوجدُ أنواعٌ مختلفة من الخل من أهمها خل قصب السكر أو ما يُسمَّى بالخل الأبيض الذي يُحضَّر من قصب السكر، ويُستخدم في علاج الكثير من الحالات المرضية، وفي هذا المقال سنذكر أهمية خل القصب للشعر، وفوائده لصحة الإنسان، بالإضافة إلى وصفةٍ طبيعيةٍ للتخلص من مشاكل الشعر.

صورة ذات صلة

 

[١] فوائد خل القصب للشعر يستخدم الخل في تحضير الكثير من الوصفات المنزلية التجميلية لعلاج الكثير من المشاكل الصحية الخاصة بالشعر والبشرة من خلال مزجه بالقليل من الماء، ورشه على الشعر، وتدليكه قليلاً ثم غسله بالماء الدافئ، ومن هذه الفوائد:[٢] يعالج القشرة، ويمنع الحكة المرافقه لها. يستخدم كغسولٍ مطهرٍ للشعر، ويخلصه من الأوساخ، والمواد الكيميائية العالقة فيه. ينعمه، ويخفف مشكلة الشعر المجعد والجاف، ويخلصه من التشابك. يقلل تساقطه، ويقوي البصيلات، ويقلل مسامية فروة الرأس. يوازن درجة الحموضة الطبيعية في الشعر. يُضيف تموجاً، وتجعيداً طبيعياً للشعر. يمنحه بريقاً ولمعاناً صحياً. يحسن الدورة الدموية في فروة الرأس، وبالتالي يعزز نمو الشعر.
يحتوي على موادَّ مغذية مفيدةٍ للشعر، مثل: فيتامين D,C، والبوتاسيوم. يقي من تقصف الشعر. يعالج التهابات فروة الرأس. فوائد خل القصب للجسم فوائد خل القصب للجسم :[٣] يحارب الجذور الحرة التي تُسبب السرطان، وبالأخص سرطان الثدي وسرطان البروستاتا. يعزز عمل الجهاز الهضميّ، ويخلص من الإمساك، ويساعد في خسارة الوزن الزائد. منشطٌ عام للجسم، ومقوٍ للعظام. يخفف التوتر النفسي، ويهدئ الأعصاب.

يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتات الدماغية، ويمنع تخثّر الدم. لخل القصب تأثيرٌ إيجابيٌ على خفض مستوى السكر في الدم؛ لاحتوائه على حمض الخلّيك الذي يمنع عملية الهضم الكاملة بالكربوهيدرات المعقدة، ويتخلص منها إمَّا عن طريق تفريغها من المعدة، أو عن طريق زيادة امتصاص الجلوكوز في أنسجة الجسم. أشارت بعض الدراسات إلى أنَّ الخل يوقف نشاط الإنزيمات التي تحول الكربوهيدرات إلى سكريات،

وبالتالي إبطاء تحوّل الكربوهيدرات المعقدة إلى سكر يمتصه الدم ما يؤدي إلى عدم ارتفاع السكر في الدم. أظهرت دراساتٌ أخرى بأنَّ الخل يحسن حساسية الإنسولين بنسبة تسعة عشر بالمئة عند الأفراد الذين يُعانون من داء السكري من النوع الثاني، وبنسبةِ أربعة وثلاثين بالمئة عند الأشخاص الذين لهم قابلية الإصابة بهذا الداء.